Banners
Banners
ערבית
בר עליון משנה
בר עליון משנה
בר עליון
בר עליון

يوم العائلة في "هليل يافي"

على الرغم من اصابتها بالسكتة الدماغية وهي في سن السابعة عشر من عمرها, فقد اصبحت جيلي طوني – جرين أما للمرة الثالثة واحتفلت بيوم العائلة السعيد وذلك برفقة طاقم قسم التوليد وأمراض النساء في "هليل يافي".
10/02/2016

لقد انضمت جيلي طوني – جرين الى أسرة المركز الطبي هليل يافي "على مضض" في سن السابعة عشر من عمرها, أثناء اصابتها بالجلطة الدماغية ونقلت على أثرها الى المستشفى حيث حصلت على العلاج المناسب الذي أنقذ حياتها. ومنذ ذلك الحين, وبعد فترة طويلة ولا سيما لإعادة التأهيل, وقالت أنها لا تزال تزور "هليل يافي" من وقت لآخر, من بينها معهد أمراض الدم, لدى مديرة المعهد, الدكتورة أوريت سوفير, التي كانت جزءا من الطاقم الطبي الذي انقذ حياتها وهي في سن السابعة عشر من عمرها, كما وزارت قسم الأمهات بمختلف أقسامه وعياداته.

 

وهذا الأسبوع, وبحلول يوم العائلة, اضافت جيلي الى عائلتها بنتا ثالثة واسمها روني, أختا لعمري وإيتمار, التوأمين اللذان ولدا أيضا في "هليل يافي" قبل خمس سنوات, لها ولزوجها عميحاي – وكلاهما من سكان مدينة الخضيرة.

 

وهذا لم يكن واضحا لروني عندما كانت في سن الثامنة عشر بينما كانت مشغولة في عملية إعادة التأهيل المستعصية بشكل خاص. "لا أحد يعرف لماذا أصبت بالسكتة الدماغية", كما تقول. كان ذلك خلال درس للرياضة البدنية عندما سقطت فجأة على الأرض, وفقدت توازني. وفي وقت لاحق, تبين أنه تجلط الدم في المخ, حيث نتج عنه ثلاثة انسدادات. وكان جانبي الأيسر كله مشلولا لفترة طويلا, وما زلت أعاني حتى يومنا هذا من صعوبة في المشي و تحمل الوزن في اليد اليسرى. كنت بالفعل خائفة من المستقبل, ولم اكن متأكدة من أني سأكون قادرة على انجاب الأطفال وأنا في حالة صحية كهذه. عندما تزوجت في عام 2009, عبرت لزوجي, عميحاي, عن المخاوف التي تنتابني حول عدم القدرة على انجاب الأطفال بتاتا - وحتى لو أنجبت ,فمن المحتمل أن لا أكون قادرة على رعايتهم بالشكل الصحيح, وكنت أدرك أن السكتة الدماغية قد تعود. لا أحد يستطيع أن يقول بالضبط ما الذي حدث – لم يكن لدي أي تاريخ عائلي للمرض أو أية مشكلة مرضية, ولكني لا أزال قيد المتابعة, ومن يدري...".

 

ومع ذلك, فإن ارادة الرغبة بالأطفال تغلبت على المخاوف, وقد تم علاج جيلي أول مرة من قبل الدكتور شميس في العيادة, في الخضيرة, وبعد ذلك على يد الدكتور أدريان ألنبوجان والدكتورة ناردين عسالة, وكلاهما من كبار الأطباء في قسم امراض النساء والتوليد في هليل يافي, حيث استطاعت جيلي في عام 2011 انجاب توأمين , عمري وإيتمار. "الحمل كان حمل في خطر", كما تصف الأخيرة ما حلّ بها, "وكان العاملين في مستشفى هليل يافي بجانبي طوال الوقت, يشجعوني ويقومون بفحصي ومتابعتي بشكل متواصل. وقد تناولت أدوية لمنع تجلط الدم, وادخلت المستشفى ايضا في وحدة الحمل الخطر. وقد حرص الطبيبين, الدكتور حاييم دافيد والدكتور شموئيل أندرمان, كما لو كنت ابنتهما".

 

إن هذا العلاج والرعاية المتفانية ونجاح هذا الحمل والولادة في الواقع, قد زرع الثقة في جيلي وزوجها نحو القيام بحمل آخر وطفل آخر, وفي هذه الحالة, أنجبت الطفلة "روني" التي تزامنت ولادتها أسبوع واحد فقط من الاحتفال بيوم العائلة في اسرائيل. ومرة أخرى, يشرف طاقم الاختصاصيين في هليل يافي – الدكتور سوفير, الدكتورة ناردين والدكتور داڤيد كانوا جزءا اساسيا. وقد ادخلت جيلي مرة أخرى لمتابعة الرعاية في وحدة الحمل الخطر, وكذلك كانت الولادة قيصرية وذلك بسبب الحالة الصحية لجيلي التي لا تسمح بتناولها لدواء ابيدورال , وقد تمّت بسلام.

 

الدكتور حاييم داڤيد, مدير غرفة الولادة الذي يتولى رعاية جيلي خلال فترة علاجها في وحدة الحمل الخطر في المستشفى, ويوضح أن السكتة الدماغية قد تؤدي الى مخاوف الاصابة بتخثر الدم الأمر الذي يؤدي بدوره الى حدوث حمل أكثر خطورة. "ليس هناك من سبب يمنع النساء في سن الانجاب من محاولة إنجاب الأطفال والذين يعانون من سكتة دماغية وتعافين" , ويفسّر ذلك, "ولكن بالتأكيد يجب مراقبة ذلك بعناية وبدقة قبل الحمل, أثناء الحمل وبعده, فإن التغيرات الفسيولوجية أثناء الحمل تزيد من مخاطر تخثر الدم وبالتالي رفع خطر تكرار الإصابة بالسكتة الدماغية. أما في حالة جيلي, فقد تم مراقبتها بعناية فيما لو حدثت السكتة الدماغية, حيث يمكننا القيام بتقديم المساعدة الفورية. خلال هذا الأسبوع, قمنا بتوليد إمرأة وهي في فترة الحمل المتقدم أصيبت بالسكتة الدماغية, ولحسن الحظ, عملنا على انقاذها هي وطفلتها, وكلاهما في صحة جيدة ويتماثلان للشفاء في هذه الأيام بالذات. إلا ان هذا ليس مفروغا منه, ونحن نحاول بذل كل ما وسعنا تجاه كل ام موجودة تحت إشرافنا".

 

وبذلك تلخص جيلي طوني – جرين موضوعها بكلماتها الخاصة ما يلي: "بدون أدنى شك, أن حقيقة ولادة روني في هليل يافي, وبالتزامن مع تاريخ الاحتفال بيوم العائلة, يجسد شعوري بأن طاقم العاملين هنا هم حقا عائلة منذ فترة طويلة. هنا أنقذوا حياتي, لا سيما أنهم أيضا ساعدوني أنا وزوجي في إحياء وبعث حياة جديدة, فالهدف لم يكن سهلا, إلا أنه تحقّق, وهذا بفضلهم".

 

 


جيلي طوني جرين مع ابنتها روني

 
Banners
Banners
בי"ס לסיעוד ערבית
Banners
Banners
נשים ויולדות ערבית
Banners
Banners
ילדים ערבית
Banners
Banners
Banners
Banners
דרונט בניית אתרים
בר תחתון
בר תחתון
إدارة المحتوى: