Banners
Banners
ערבית
בר עליון משנה
בר עליון משנה
בר עליון
בר עליון

عيد ميلاد مرة واحدة كل أربع سنوات

لم يكن مخططا له, ولكن حدث على أي حال – الأطفال الذين ولدوا اليوم, 29.02.2016, في "هليل يافي" سوف يمكنهم الاحتفال بعيد ميلادهم في هذا التاريخ المحدد مرة واحدة فقط كل أربع سنوات
1/03/2016

"وكان أول طفل ولد ذكرا بعد الساعة الثالثة فجرا بقليل, في هذا التاريخ المميز 29.02 – ولا يحدث مثل هذا التاريخ سوى مرة واحدة كل أربع سنوات", تصف ذلك أورنا غرينبيرغ, رئيسة الممرضات في قسم الولادة في المركز الطبي هليل يافي والابتسامة ترتسم على وجهها . " تلاها بعد ذلك ولادة طفلتان وطفل واحد, وجميع الأمهات هم من البلدات المحيطة بالخضيرة, برديس حانا, كركور والفريديس".

 

الدكتور حاييم ديفيد, مدير غرفة الولادة في "هليل يافي", يقول إلى أنه لا يزال من المتوقع أن يصل نساء حوامل الى قسم الولادة لإجراء ولادة قيصرية اختيارية, وبعبارة أخرى, أي أن العملية تم تحديد تاريخها مسبقا لأسباب طبية مختلفة. "على الرغم من أن جميعهن ليسوا مقتنعين أو راضون بفكرة الولادة في التاريخ حيث يضطرون للاحتفال بعيد ميلاد أطفالهم مرة واحدة كل أربع سنوات فقط", ويقول: "ولكن المهم بالنسبة لهم, وخاصة بالنسبة لنا, كطاقم عاملين, أن كل شيء يسير على ما يرام. إن هذا التاريخ يعتبر خاص ومميز بل أنه جميل, وربما أنه يعتبره أقل جاذبية لدى الآخرين, ولكن ما يهمنا نحن أولا وقبل كل شيء, هو الصحة, وخاصة صحة الأم والجنين. لذلك, اذا كان المؤشر الطبي ينطلب إجراء ولادة قيصرية, فسوف نقوم بذلك في التاريخ الذي نراه مناسبا من الناحية الطبية".

 

شيلي أبرجيل بن داڤيد, من برديس حانا, يأن هذه الولادة الرابعة (بنت), بقولها أن تاريخ ولادة مميز كهذا لم يكن في الحسبان ولم يكن مخطّط له: "إن التاريخ المخطط له هو 7 مارس (آذار). فالصغرى ولدت في وقت مبكر. أنا سعيدة بان كل شيء مرّ بسلام وأن تاريخ الولادة نفسه لا باس به من ناحيتي. وآمل أن يكون تفكيرها مثل تفكيري حين تكبر".

 

كذلك سهيلة مراعنة من الفريديس, وأن هذه هي الولادة الخامسة بالنسبة لها (ولد), التاريخ ليس مهما أبدا: "ولد قبل أسبوعين من الموعد المحدد, وهو 14.03.16, ولكن المهم أنه في صحة جيدة", كما تقول.

 

ولكن من المؤكد أن جميع الأمهات يتفقن على شيء واحد بأن: التاريخ ليس مهما, بل أن سير الولادة بسلاسة وسلام هو الأهم وأن الولد/ البنت ولدوا بصحة جيدة. وأن طاقم العاملين في جناح الأمومة في هليل يافي, على الأغلب يوافقونهم الرأي ويتقدمون اليهن بأحر التهاني متمنين لهم حظا سعيدا وعيد ميلاد سعيد, اليوم وكل أربع سنوات من الآن فصاعدا.

 

 

 


ولدوا في 29 فبراير. تصوير: رافي كورن

 
Banners
Banners
בי"ס לסיעוד ערבית
Banners
Banners
נשים ויולדות ערבית
Banners
Banners
ילדים ערבית
Banners
Banners
Banners
Banners
דרונט בניית אתרים
בר תחתון
בר תחתון
إدارة المحتوى: